الأربعاء , ديسمبر 11 2019
الرئيسية / العلاج بالطاقة الحيوية / تعريف العلاج بالطاقة الحيوية

تعريف العلاج بالطاقة الحيوية

معنى كلمة طاقة

  • لغوياً: هى القوى المحركة أو القدرةعلى الفعل
  • عـــلـمـــيـــاً: في الخلية البشرية عند إستثارة الإلكترونات تنتج طاقة عالية و عبر تفاعلها مع الفوسفات تعطي المادة الأساسية للطاقة الحيوية وهي أدينوسين ثلاثي الفوسفات,  حيث أن هذه المادة و عبر إحتراقها تنتج طاقة عالية تعطي الخلية القدرة على إتمام العمليات الحيوية في أعضاء الإنسان, فهي المادة الفعالة التي تسمى الطاقة الحيوية في الجسم البشري والذي من خلال إنتاجها بالكميات السليمة يبقى الإنسان في صحة وعافية و نشاط و حيوية و إنسجام عضوي و نفسي, لأنه أي اختلال في إنتاجها يؤدي إلى زيادة السموم وتراكمها ومنعها للخلايا عن أداء وظائفها وهو ما نسميه المرض.

 وحدة قياس الطاقة الحيوية في الجسم البشري هو الكالوري (سعر/مول)

 

-أول من تحدث عن الطاقة الحيوية علمياً كان البروفيسور والتر كيلنر حيث أثبت أنه يوجد هالة

للجسم و يمكن رؤيتها وقد وضع أبحاثة التي تثبت ذلك عام 1911 و بين من خلالها

كيف يمكن رؤية الهالة عبر نظارات رؤية الهالة البشرية .

 

-استفاد البروفيسور بانيال من كتاب و عمل البروفيسور والتر كيلنر و وضح كيفية

رؤية الهالة عبر تدريب العين على ذلك و وضع ذلك في كتاب سماه الهالة البشرية عام 1920.

 

-الطاقة الحيوية تسري في جسم الإنسان عبر خطوط تسمى ميريديانات, تم اكتشافها طبياً عبر

الطبيب الإنجليزي المتخصص في علم التشريح و إسمه توماس ليفر سنة 1937, حيث أثبت أنه

إكتشف هذا الجهاز الجديد و الذي لا يرتبط بالجهاز السيمباثاتيك أو الباراسيمباثاتيك, و يمد جسم

الإنسان بالطاقة الحيوية اللازمة لأداء أعماله الحيوية, و أقر أنه تتركز بدايات و نهايات ميريديانات

الطاقة الحيوية في الكفين والقدمين و الوجه بالكامل.

 

-قام العالم سيمون كيرليان عام 1939 بعد ذلك بإكتشاف كيفية تصوير الهالة فوتوغرافياً, حيث قام

بعمل طريقة خاصة لتصوير الهالات, حيث وضع أصابع اليد في كيس أسود حتى لا يخرج منها

فلاش الضوء المنعكس أبداً و الذي سيقوم بإرساله لتصوير الأصابع كل ما سيظهر حولها, فقام

بإلصاق نيجاتيف الأفلام الفوتوغرافية على الأصابع و أطلق الفلاش عليها, فعكست الضوء على

كل ماهو موجود في داخل الكيس, فظهرت على النيجاتيف صورة الهالة حول الأصابع, فقام

بتحميض الأفلام و ظهرت الهالة بوضوح من حول الأصابع. و من خلال هذا العملية التصويرية و

هذا الإكتشاف الباهر حصل على 13 براءة اختراع عالمية.

 

-تم إثبات أنه يوجد وزن للهالة مقداره تقريباً 12 غم عند الإنسان المعتدل, وذلك حين تم قياس

وزن إنسان يحتضر قبل موته و بعد موته, فوجد أن هالته إختفت كلياً حال موته و كان الفارق 12

غم.

 

-في العام 1967 قام البروفيسور جايكين بعرض جهاز تيبوسكوب في مونتريال , يحدد نقاط

الطاقة الحيوية بدقة متناهية تصل إلى 0.01 من المليمتر. 

 

-بعد ذلك قام العلماء الروس بتطوير كل تلك الإختراعات عبر جهاز عالمي إسمه GDV , حيث

يقيس جميع نسب الطاقة البشرية في جميع أعضاء جسم الإنسان, وهذه التقنية التي تعتمد

على الهالة الحرارية و إنعكاس موجات الأعضاء و الخلايا, تم إستخدامها في الكاميرات الحرارية و

الرادارات الحرارية, وأجهزة الرنين المغناطيسي و الكشف بالأشعة و الكشف بالموجات الفوق

صوتية, وجميع الأجهزة الطبية الحديثة, و مؤخراً بدأت هذه التقنيات تأخذ مجالا واسعاً في الاجهزة

الخلوية وغيرها من التكنولوجيا الحديثة.

 

  • هناك مبدأين رئيسيين في العلاج بالطاقة الحيوية
  1.  مبدأ تقرير المصير ، الانتعاش : بصفة عامة فإن الجسد المادي بأمر الله القيوم هو قادر على

    عمل الشفاء لذاته , قال تعالى ” لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم”

 

  1. مبدأ قوة الحياة : من أجل تواجد الحياة المادية، ويجب أن تكون لها قوة أو طاقة تساعدها

    على الحياة . من خلال زيادة الطاقة الحيوية للمناطق المتضررة أو الجسم كله، نقوم بتسريع

    عملية الشفاء.

 

“العلاج بالطاقة ينطوي على انتقال الطاقة الحيوية من يد المعالج إلى منطقة الإصابة عند المتعالج و ذلك لتسريع عملية الشفاء, حيث أن الخلايا المريضة لا تقوى على إنتاج الكمية المناسبة من الطاقة الحيوية التي تعطي الإتزان الطاقي لذلك العضو, فـ بمساعدتها و إمدادها بالكميات المناسبة من هذه الطاقة الحيوية تعاود الخلايا عملها من جديد و يعاود العضو الإستجابة لأداء وظائفه الحيوية المعهودة, فيؤدي ذلك إلى التعافي من المرض.”

 

  • العلاج بالطاقة الحيوية يرتكز على مبدأين و هما : 

-التنظيف : 

الكنس الموضعي للهالة الظاهرة حول مواضع مراكز الطاقة الحيوية و مواضع الإصابة

الكنس الشامل عبر تنظيف الهالة بالكامل من جميع الشوائب العالقة بها

-الشحن : 

و يقوم على ملئ مكان الإصابة بالطاقة الإيجابية و النظيفة الجديدة و التي يرسلها المعالج نحو

منطقة الإصابة بعد أن يكون قد نظفها بشكل ممتاز من جميع الطاقات السلبية و هيئها لإستجابة

الطاقة الجديدة

 

إن معدل تسارع الشفاء  يزيد بنسبة زيادة التطهير وإزالة الطاقة المريضة من المناطق المتضررة. 

العديد من الأمراض البسيطة يمكن أن تعالج جزئيا أو كليا من خلال تطبيق الكنس نحو 30 إلى 50

مرة أو أكثر في المناطق المتضررة .

 

هناك سبع نقاط أساسية في العلاج بالطاقة الحيوية

  • تحفيز الأيدي
  • المسح العام
  • التنظيف العام الشامل و الموضعي
  • تهيئة المريض للاستجابة للطاقة
  • شحن المريض بالطاقة
  • التثبيت للطاقة المشحونة
  • القطع مع المريض

 يتم شرح هذه النقاط السبعة باستفاضة أثناء الدورات, و يتم عمل التمارين المناسبة لذلك.

 

“حين يتم الحديث عن الطاقة الحيوية أو حتى الطاقة الكونية فنحن نتحدث عن منتج كوني, و لا نتحدث عن الروح والتي هي منتج نوراني, ليست من ضمن طاقات الكون, بل هي من ضمن أنوار أعلى و أعظم من طاقات الكون”.

 

إن المصدر الرئيسي للطاقة الحيوية هو الطاقة الكونية حيث يأخذ الإنسان منها كل ما يحتاجه من

هواء و ماء و غذاء و يهضم كل هذه الطاقات ليزيد بها حيويته.

ينحصر هذا المصدر الكوني للطاقة الحيوية و الكونية في :

  1. طاقة السماء و كل ما يعرج فيها,
  2. طاقة الأرض و كل ما يخرج منها.
 
العلاج بالطاقة الحيوية هو أسهل طريقة لنحيا بصحة و عافية,  و تعرف بطريقة جديدة و سليمة
نفهم بها الحياة, ونمارسها كمحترفين, نعيش بصحة جسدية و نفسية تامة.
 
كل ذلك يؤدي إلى :
 
  • حياة منظمة و صحية وسعيدة,
  • التطور العملي و التفوق و النجاح,
  • التطور الصحي و الإستمتاع بالحياة.
 
 
العلاج بالطاقة الحيوية هو عدة مستويات :
 
  • المستوى الأول وهو العلاج الأساسي بالطاقة الحيوية : حيث تتعلم فيه مبادئ العلاج و

    تدريباته الفعالة, و التي ينبني عليها جميع المستويات الأخرى المتطورة في العلاج.

 
  • المستوى الثاني وهو العلاج بالألوان : و التي يتم إفرازها من مراكز الطاقة, و هي تعطي

    مستوى متطور و تفصيلي في المساعدة في علاج الأمراض العضوية المختلفة.

 
  • المستوى الثالث و هو العلاج النفسي : و يقوم على المساعدة في علاج جميع الأمراض

    النفسية و الإدمان, و التربية الأخلاقية, و زيادة نسبة الذكاء و علاج التخلف العقلي. 

 
  • المستوى الرابع و هو العلاج بالكريستال : حيث يتم إستخدام أقلام و كرات الكريستال لزيادة

    قوة و فعالية العلاج من خلال المستويات الثلاثة السابقة.

 
  • المستوى الخامس وهو الدفاع النفسي الطاقي : و يقوم على المساعدة في عمل تحصين

    ضد الإصابة بالأمراض النفسية أو العضوية أو الصدمات النفسية التي دائماً ما يصيبنا بها

    الآخرون في الحياة في البيت أو الشارع أو العمل. 

 
كما يحتوي البرنامج العلاجي على عدة ورشات عمل منها :
 
  • ورشة مهارات زيادة الوعي و رفع نسبة الذكاء والتحصيل العلمي والنشاط العام 
 
  • ورشة عمل في التجميل و شد الوجه و الجسد بالطاقة الحيوية
 
  • ورشة عمل في التخسيس بالطاقة الحيوية
 
  • ورشة عمل في التخلص من الضغوطات النفسية و القلق و التوتر بالطاقة الحيوية
 
  • ورشة عمل في مهارات العلاج بالطاقة الحيوية كمعالج محترف
 
 
-في الدورات تتعلم أساسيات العلاج بالطاقة الحيوية و تتابع التطور في تعلم الطرق الفعالة
و الأكثر نجاعة في العلاج من أجل الوصول إلى قدرات استشفائية أسرع و أفضل من سابقتها, و
لا يكتفي الموضوع عند هذا الحد, بل و تتعلم في البرامج كلها أساليب ترويض النفس و تحسين
السلوك العام, و قوانين مهمة جداً من أجل التحفيز العام و التطور و النجاح المستمر. 
 
 
 
-كما أن الدورات تعطيك معرفة و تطور في رفع قدراتك الحسية لأعلى الدرجات, فترتفع لديك
الحواس الفوق مادية بصفة عامة و تزداد شيئاً بعد شئ , حتى تصل لقدرات فائقة بالاستبصار.
 
 
-من مهارات العلاج بالطاقة الحيوية أنها تعلمك كيفية التأمل السليم و الذي يزيد لديك من قيم
الخشوع في الصلاة, و يرفع لديك قيم الإحساس العام بما يدور حولك من أحداث, و يدخلك في
سكينة مستمرة و هدوء جميل, تشعر فيه و تنعم معه بالسلام الداخلي و الشعور بالأمان, و
خصوصاً أن هذه التأملات تكون بالذكر و الدعاء و النور.
 
 
 

-تعد جميع دورات الطاقة الحيوية – دورات عمليه ، بمعنى انك تقوم بممارسة وتطبيق كافة

التقنيات والتمارين خلال الدورة , كما و يتم شرح جميع مبادىء العلاج بشكل كامل وتتم ممارسة

جميع التقنيات باستفاضة , حتى يكون المتدرب على دراية كاملة بجميع التقنيات العملية و يكون

لديه الثقة بنفسه والقدرة على تحقيق نتائج ايجابية عند الانتهاء من الدورة كمحترف .

 

د.فادي الكيالي 

إختصاصي طب وجراحة العيون

استشاري في الطب التكميلي والصحة النفسية

 

 
معنى كلمة طاقة لغوياً: هى القوى المحركة أو القدرةعلى الفعل عـــلـمـــيـــاً: في الخلية البشرية عند إستثارة الإلكترونات تنتج طاقة عالية و عبر تفاعلها مع الفوسفات تعطي المادة الأساسية للطاقة الحيوية وهي أدينوسين ثلاثي الفوسفات,  حيث أن هذه المادة و عبر إحتراقها تنتج طاقة عالية تعطي الخلية القدرة على إتمام العمليات الحيوية في أعضاء الإنسان, فهي المادة الفعالة التي تسمى الطاقة الحيوية في الجسم البشري والذي من خلال إنتاجها بالكميات السليمة يبقى الإنسان في صحة وعافية و نشاط و حيوية و إنسجام عضوي و نفسي, لأنه أي اختلال في إنتاجها يؤدي إلى زيادة السموم وتراكمها ومنعها للخلايا عن أداء وظائفها وهو ما نسميه المرض.  وحدة…

تقييم المستخدمون: 4.33 ( 2 أصوات)

3 تعليقات

  1. هل دورات الطاقة الحيوية متوفرة للحضور اونلاين مثل دورات النور الالهي ؟
    وأريد التعرف بشكل أوضح على الفرق بينهما العلاج بالطاقة الحيوية والعلاج بالنور الالهي
    وكم تكلفة الحضور لهما من فضلك
    تحياتي وتقديري لحضرتك
    فاطمة حسن مصر

    • ممكن تفصيل الفرق بين العلاج بالطاقة والعلاج بالنور الالهي؟
      وهل العلاج بالطاقة هو العلاج بالريكي فقط؟

      • فادي الكيالي
        فادي الكيالي

        تم الرد على هذا السؤال من خلال سلسلة المقالات الموضوعة في الموقع يمكنك الإطلاع عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by WebEx-It ELBOUAZIZI